الأحد الخامس بعد الصليب– 15 تشرين الاول 2017 السنة السَّادسة عشرة - العـدد 817

نَشــرة رَعويَّــة أُسبوعيَّـة تصـدرُ عن  رَعيَّــة مار يُوحنَّـا المَعمَــدان – عبريــن

للمراسـلات: الخـوري يُوحنَّـا - مـارون مفـرّج 999247/03

Website: ebreenparish.50webs.com -Facebook: Ebreen Parish

Emails: mailto:paroissestjeanbaptiste@hotmail.com  - mailto:pjeanmaroun@hotmail.com  

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

السهر والترقب لمجيء الربّ (2)...

 

    إسهروا إذًا، لأنّكم لا تعلمون اليوم ولا تلك الساعة.

 إنّ الربّ يأتي كلّ يوم إلينا، ويأتي في اليوم الأخير، ساعة موتنا. عندما يشبّه ملكوت الله بمجيء العروس، إنّما يشبّهه بسرّ مجيء الربّ ولقائه بالانسان، وسرّ ولوج الانسان في عالم الله، في هذه الدنيا وفي الآخرة.

العذارى العشر يمثّلن النفوس، الاشخاص، بل كلّ إنسان ينتظر قدوم الربّ يوميًّا.

   يُسمّى هذا القدوم في الانجيل مجيء العروس، لأنّ الربّ الآتي، يسوع المسيح، إنّما يأتي من أجل اتّحاد حبّ وحياة، كاتّحاد العروسين، وهو اتّحاد عميق مع هذا الانسان، وفيه خلاصه؛ واللقاء – الاتحاد، الذي ثمرته الخلاص، يسمّى حفلة العرس، يدخل اليها المستعدّون.

الصورة مأخوذة من التقاليد اليهوديّة. كانت العذارى تنتظرن مجيء العريس المفاجئ ليصطحب عروسته إلى بيته، بعد مدّة لا تتعدّى السنة من عقد زواجه عليها، هكذا جرى ليوسف ومريم عند بيان الملاك ليوسف.

مجيء الربّ، عريس البشريّة، يقتضي من الانسان، كلّ إنسان، سهرًا وانتظارًا.

المصابيح المضاءة بالزيت علامة السهر والانتظار: سهر العقل بزيت المعرفة والايمان، فالحياة تُضاء بنور معرفة الله لادراك حقيقته، وبضوئها ندرك حقيقة الانسان والتاريخ؛ وسهر الارادة بزيت الرجاء لكي يصمد الانسان ويثبت في

العيش بموجب معرفة الله والحقيقة، وفي ما يأخذ من قرارات في حياته وخيارات؛ وسهر القلب بزيت المحبّة، لأنّ المحبّة كمال الايمان والرجاء، كمال الحقيقة والخير. بدون المحبّة تكون حياة الانسان لغزًا فارغًا...

   وهذا ما عبّر عنه مار بولس بنشيد المحبّة: ولو كنت أعرف الأسرار كلّها، والعلم كلّه، ولو كان فيّ الايمان كلّه حتّى أنقل الجبال... ولو كنت أطعم الفقراء كلّ مالي، وأسلّم جسدي ليحرق، ولم تكن فيّ المحبّة، فلست شيئًا. ثلاثة هي الثابتة: الايمان والرجاء والمحبّة، وأعظمهن المحبّة.

بطء العريس في القدوم، يعني جهل ساعة مجيء الربّ في حياتنا اليوميّة، وجهل مدّة الزمن الذي نعيشه ويوم انتهائه.  لكنّه يعني خاصّة الدعوة لممارسة حرّيتنا في إطار الحقيقة والخير، بخيارات حرّة تقودنا إلى معرفة الحقيقة، وإلى الالتزام بما تملي علينا من خير وعدل ورحمة وسلام. فالربّ آتٍ حقًّا مهما تباطأ مجيئه.

الصيحة المعلنة لمجيئه عند منتصف الليل، هي صوت الانجيل المدوّي في ظلمة ليل الجهل والضياع والشرّ وعدم الاكتراث: أبشرّكم بفرح عظيم، يكون للعالم كلّه: لقد ولد لكم اليوم المخلّص.  

هذه كانت صيحة ملاك الربّ ليلة ميلاد فادي الانسان.

النداء – الصيحة يوجب إضاءة المصابيح بزيوتها: زيت الحقيقة لإضاءة العقول، وزيت الخير والصلاح لصمود الارادات، وزيت المحبّة لتحريك القلوب.

 فالانجيل كلمة تهدي خطانا كمصباح، ونعمة تشفينا كدواء ومحبّة تضرم القلوب كالنار.

دخول المستعدّات رمز للخلاص الذي يبدأ في هذه الدنيا ويكتمل بعد الموت.

إغلاق الباب بوجه المتأخّرين رمز للهلاك الفاعل في حياتهم التاريخيّة، إذ يعيشون في شرّهم وإهمالهم وعدم اكتراثهم، والمتعاظم في هلاكهم الأبديّ.

    المسيح الربّ القائم من الموت هو حيّ، ويأتي لملاقاتنا على دروب الحياة لخلاصنا، واللقاء به عرس الحقيقة والمحبّة.

     وسيأتي في نهاية حياة كلّ واحد منّا ليشرك الذين قبلوه في حياتهم التاريخيّة في سعادة النعيم السماويّ، على ما يقول بولس الرسول: لم تره عين، ولا سمعت به أذه، ولا خطر على قلب بشر ما أعدّه الله للّذين يحبّونه.

   زمننا هو ترقّب مجيء المسيح في حياتنا اليوميّة وفي نهايتها، وانتظاره ساهرين.

    السهر هو إدراك مسؤوليّة الحياة، والالتزام بموجبات الايمان الذي يولّد الأعمال والمسلك الخلقيّ الصالح، وبممارسة الأسرار التي تشفي بنعمتها علاقاته السليمة مع الناس.

    هذا التفاعل الايمانيّ والأسراريّ هو ثمرة مجيء المسيح في حياتنا اليوميّة.

ويقتضي السهر حالة يقظة بتحصين الذات بالحكمة والفطنة تجاه تجارب الحياة،

    وبالخروج من حالة التغفّل والسطحيّة. كما يقتضي موقف الرجاء الذي بـه ننتـظر تجلّي الله في حياتنا وتحقيق مواعيده الخلاصيّة فينا. أمّا رسالته فهي الصلاة وأعمال المحبّة، والصبر على المحن، والثبات في الحقّ والخير والجمال.

لقد فقد الناس في معظمهم حالة السّهر ومقتضياته، بنتيجة ظهور تيّارات عقائديّة منهضة لتعاليم الانجيل والكنيسة، وقيام ممارسات بعيدة كل البعد عن منطق الانجيل تركت أثرها في عمق حياتهم، بالرّغم من مظاهر الايمان والصلاة.

يكتنف أيّامنا العديد من علامات الأزمنة. ولذا فإنّه لا بدّ من قراءتها بتأنٍ عبر الاصغاء لكلام الله والتأمّل فيه، وبالصلاة واستلهام الروح القدس الذي "يعلّمنا كلّ شيء، ويقودنا إلى الحقيقة كلّها. ويأتي في طليعة هذه العلامات: إيثار قاعدة الأخلاق على التقنيّة، وإيثار الشخص البشريّ على الأشياء، وتغليب الروح على المادّة، والصيرورة على التملّك، فالمهمّ أن نكون أكثر: لا أن نمتلك أكثر.

 

 

W الوفيّات: هدلا حنَّا الجبُّوري أرملة طانيوس طانيوس          (6 تشرين الاول 2017)

بـدأت لجنـة المناولـة الاولـى بقبـول طلبـات التَّسجيـل للمناولـة الاولى التي سنحتفـل بهـا السبـت 6 أيَّـار 2018، 6.30 مساءً، في كنيسة مار شربـل.

- الاجتماع الأوَّل للاهالـي الجمعة 24 تشرين الثاني 2017، 5.30 مساءً، في كنيسة مار يوحنا المعمدان.

- يبـدأ برنامـج التنشئـة للاولاد، السبـت 25 تشريـن الثانـي 2017، من 9.00 لغاية 10.30 صبـاحاً ، في كنيسة مار يوحنَّا المعمدان ويستمرّ 6 أَشهـر.

 - للتفاصيـل والاستفسـار: هـدى جرجـوره 725266/06037886/71.

v ينظِّم مجلس مسؤولي الفرسان والزنابق، رحلة للفرسان الملتزمين بالقداسات والاجتماعات الاسبوعية، الى أقاصي الشمال،  زيارة بحيرة القموعة، Hiking غابة العذر – فنيدق، مطار القليعات: القاعدة الجوية للجيش اللبناني.

السبت 21 تشرين الاول 2017. الانطلاق 6.30 صباحاً من عبرين للشخص الواحد 10.000 ل.ل. – اللباس رياضي ومريح ... ما تنسوا الـTartine et les bonnes choses  للاستفسار: نوال بشاره 859545/03 / شارلوت عمانوئيل 943784/70

 

ثلاثاء 17 تشرين الاول،4.30 مساءً، صلاة المسبحة في كنيسة سيِّدة البيدر.

 5.30 مساءً، قـدَّاس وطلبـة وزيَّـاح الورديـَّة، في كنيسـة سيدة البيدر.

 

الاربعاء 18 تشرين الاول، 8.00 صباحاً، القداس ملغىً استثنائياَ ...

7.00 مساءً، تماريـن كـورال الرعيّـة، في كنيسة مار شربل، لتحضير قـدّاس الاحـد 10.30 صباحـاً.

 

الجمعة 20 تشرين الاول،4.30 مساءً، مسيرة وصلاة المسبحة الى مزار سيِّدة غالا (السيَّدة المرضعة).

5.00 مساءً، الاحتفال بالقـدَّاس وطلبة وزيَّـاح الورديـة، في مزار سيِّدة غالا (السيَّدة المرضعة).

7.00 مساء، الاجتمـاع الاسبـوعي لأعضاء أخويـَّة الحُبل بها بلا دنس، في كنيسة مار يوحنَّا المعمدان.

8.00 مساءً، الاجتمـاع الاسبوعي لأعضاء أخويـَّة شبيبة العـذراء، في صالة الرعيَّة.

 

السبت 21 تشرين الاول، رحلة الفرسان والزنابق الى أقاصي الشمال،  زيارة بحيرة القموعة، Hiking في غابة العذر – فنيدق، مطار القليعات: القاعدة الجوية للجيش اللبناني.

                       * الانطلاق: 6.30 صباحاً من عبرين ....

7.00 مساءً، الاجتمـاع الاسبوعي لاعضاء أخويـَّة طلائع العذراء، في كنيسة مار يوحنا المعمدان.

 

احد 22 تشرين الاول، الأحد السَّادس بعد الصليب.

    * القـدّاسـات:  

 - في كنيسة سيِّدة البيدر:               8.00 صباحاً.

                       - في كنيسـة مار يوحنَّا المعمدان:     9.00 صباحاً.

                       - في كنيسـة مار شربل:               10.30 صباحاً.

10.00 صباحاً، الاجتماع الاسبـوعي للفرسـان والزنـابـق، في الكنيسـة.

 


Copyright 2017 St John Baptist Parish - All Rights Reserved